منتديات شباب جيجل .. chababjijel...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... سعداء أن تكون عضوا في أسرتنا .. سجل لا تتردد
ادارة المنتدى تتشرف بزيارتك
شعارنا : ان لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب وان لم تكن من منتديات شباب جيجل فسارع بالانتساب.


منتديات شباب جيجل _ عش حرا أو مت وأنت تحاول _
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
˚ஐ˚◦{ غايتنا إفادتكم _ __فيدا بيد من أجل رقي أكبر منتدى في ولاية جيجل ♥️}◦˚ஐ˚
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...اهـــــــــلاااا وسهلا بكم اعضاء منتديات شباب جيجل ...منتدى الابداع والامتاع ...احبائي في الله ان منتدى شباب جيجل انشأ لخدمتكم فهو منكم واليكم ...فاسعوا جاهدين لاعلاء رايته الى الاعالي دوما .. ..نلتقي لنرتقي . ..ولاتنسى عش drunken حرا او مت وانت تحـــــــــــــــــــاول

شاطر | 
 

  الجزائر بين السلطة والمعارضة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهور البراري
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الجزائر بين السلطة والمعارضة   الثلاثاء فبراير 22, 2011 4:10 pm

إرادة التغيير في الجزائر تبحث عن مخرج من سطوة السلطة والمعارضة

الجزائر24- صابر بليدي ـ ما زال المراقبون يتابعون بعين الريبة والتساؤل عن الحراك السياسي والاجتماعي في الجزائر، وامكانيات اسقاط ثورتي تونس ومصر على البلاد، بحيث أن المؤشرات التي كانت توحي بأن الانفجار في الجزائر سيقع في أول وهلة، بالنظر الى التناقضات التي خيمت على البلاد منذ الطفرة البترولية التي لم توفق في رفع الغبن عن الجزائريين، الا أن ما وقع في تونس ومصر وسقوط نظامين كانا الى غاية الساعات الأخيرة قبل رحيلهما يعتبر من سابع المستحيلات، أربك اطراف المعادلة وأخلط حسابات المراقبين، وعادت أسئلة جادة الى الطرح من جديد عن الجزائر وعن طبيعة نظامها السياسي، وقدرة الجزائريين على التغيير، أو بالأحرى هل توفرت أسباب وآليات التغيير؟.

وبالعودة الى احتجاجات مطلع شهر جانفي الماضي، يتضح الرغبة الجامحة آنذاك للجزائريين في الاحتجاج ضد التدهور الاجتماعي والاقتصادي، والمظاهر السلبية كالرشوة والفساد والمحسوبية، الا أن الأيادي التي سارعت لاحداث حالة من الشغب والتخريب عمت حينها معظم المدن الجزائرية، أوقفت كل ارادة في التغيير واضطر الجزائريون للإنصراف عن مبتغاهم، متنازلين بذلك عن ارادتهم حفاظا على الاستقرار والأمن الذي افتكوه بعشرات الالاف من الضحايا والأيتام والخسائر ابان أزمة التسعينيات الماضية.

وفي أوج الثورتين التونسية والمصرية وفيما كان ينتظر البعض استنساخا سريعا للنموذجين، ركبت أحزاب معارضة الموجة رافعة شعار التغيير، لكنها لم تتغير هي في عيون الجزائريين، فشخصيات من أمثال الدكتور سعيد سعدي وعلي بلحاج يعرفها الناس جيدا ويدركون دورهما في الأزمة التي أدمت الجزائريين طيلة عقدين من الزمن، فالأول الذي كان يرفع شعار الديمقراطية والعلمانية ولد في أحضان مخابر النظام لضرب جبهة القوى الاشتراكية في منطقة القبائل، وهو الذي نادى بقمع الأقلية للأغلبية في انتخابات مطلع التسعينيات، أما الثاني هو من ورط البلاد والعباد رفقة زملائه في جبهة الانقاذ الى حمام الدم، وتعامل بتصلب وعناد مع المتغيرات مضرا بالاسلام السياسي أكثر ما نفعه.

واذا كان هناك اتفاق غير معلن بين السلطة عبر وسائلها القمعية، وبين المعارضة عبر رموزها المنبوذة، على اجهاض ارادة التغيير في الجزائر، فانه لا أحد ينكر الرغبة التي تحدو الشباب على رؤية بلدهم يسير نحو الأفضل وتنحية النظام الذي فشل في تحقيق طموحاتهم، بالرغم من " البحبوحة " المالية التي تعرفها البلاد، ولذلك يرى الأستاذ والاعلامي عبد العالي رزاقي، " ان التغيير قادم لكن توقيته ووسائله وقيادته لا أحد يعلمها "، واذا كانت السلطة تملك من المال لاسكات المطالب الاجتماعية فان خطابها لا زال يتسم بالنرجسية وممارسة الوصاية على شعب يتوق الى المزيد من الحرية والكرامة، فولا خطاب تجاهل المطالب، وآليات التضييق، لما كان لبضع مئات من أنصار المعارضة أن يبثوا الرعب في مراكز القرار، ويدفع قيادات البلاد العسكرية والأمنية والاستخباراتية الى النزول الى غرفة العمليات ومتابعة الحدث أولا بأول، مما أعطى مبادرات التنسيقية الوطنية من أجل التغيير والديمقراطية كل هذا الزخم والأضواء.

ويكون أكبر خطأ ترتكبه السلطة في التعاطي مع ارادة التغيير هو تجاهله، ونفي أوجه التشابه بين تونس ومصر وبقية الدول العربية من جهة والجزائر من جهة ثانية، لأن أوجه الخلاف المعروفة كأنظمة الحكم الممركزة هناك في يد الرئيس، ومؤسسات عسكرية تحظى بثقة شعوبها، عكس الجزائر التي تضم سلطتين واحدة في الواجهة والأخرى في الظل، وجيشها يحاول طي صفحة التورط في ادارة اللعبة السياسية ابان الأزمة السياسية والأمنية، واحتكاكه بالشعب حينها لم يكن بالسلاسة المنشودة، والأزمة المالية هناك مقابل " بحبوحة " هنا. كل ذلك لا ينفي الرغبة المشتركة والمشاعر الموحدة بين شعوب المنطقة وعمق الفجوة بين الحكام والمحكومين، والكرامة المبحوث عنها في قوارب مهترئة تتقاذفها امواج المتوسط وسمك قرشه بدل البحث عنها في الجزائر، واستمرار سياسة الاقصاء والتهميش وتفرد عائلات معينة بثروات البلاد، واستشراء الرشوة والفساد والمحسوبية في دواليب الدولة.

صحيح أن قيمة الأمن والاستقرار يعرفها الفرد الجزائري جيدا ودفع لأجلها الكثير، وربما مستعد للتنازل عن بعض ما لديه من أجلها، وصحيح ان هامشا معتبرا لا زال بحوزتها لتحقيق الانتقال الهادئ والسلس للسلطة بفاتورة صفر تضحية، فان التعامي والأساليب الاستفزازية من بطانة النظام، قد تفجر الوضع في أي لحظة وتفوت على الجزائر فرصة التميز على نظيرتها بتحقيق الانجازات على طريقتها الخاصة، واذا كان البعض من في السلطة لا يقرأ الا التقارير المغلوطة وهمسات البطانة المحيطة به، فان الشارع الجزائري الذي لا زال في حالة ترقب قد يفاجئ الجميع بمسار لا أحد يعلم نهايته.

المصدر:

[url]http://www.alarabonline.org/algeriatoday/display.asp?fname=\2011\02\02-21\270.htm&dismode=cx&ts=21-2-2011%2010:40:46[/url]

هذا المقال اختصر ما في قلوب وعقول أغلب الجزائريين الذين وجدوا أنفسهم بين فكي سندان
وآمل ان تفيق السلطة وتكف عن استغفال الشعب حتى تسير الأمور بسلمية وإلا فقد يحدث مالايعلم الا الله تعالى كنهه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الجزائر
مشرفة
مشرفة
avatar


عدد المساهمات : 700
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: الجزائر بين السلطة والمعارضة   الجمعة مارس 04, 2011 3:28 pm



انا مع تغيير النظام و ليس مع رحيل الرئيس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزائر بين السلطة والمعارضة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب جيجل .. chababjijel... :: ˚ஐ˚◦{ ♥ أخبار الجزائر والعالم ♥}◦˚ஐ˚ :: أخبار الجزائر-
انتقل الى: